لماذا هديل لا غيرها ؟!!

لا أعلم لماذا يسطوني هذا الخمول الكاسح تجاه مدونتي

إنه ” إعتراف لابد أن افصح عنه لكل من أحبه” !

أشعر بأن رأسي يفرغ من الأفكار أمقت هذا الشعور لأنه غالبا مايهددني باقتراب انهيار.. يعقبه نزف !

ماأجمل أن ينشغل فكرك بشيء ما..فتكتب عنه… يؤرقك فتبحث بفضول بين تفاصيله ثم تفرح لأنك وصلت لنهاية سيجسدها قلمك وتناقش بها غيرك !

أحيانا لاتعرف ماذا تريد !!

تمشي هنا وهناك تقطع مسافات بلا ملامح محدده!

انسياق مبهم خلف شعور يجتذبك تجاه شيء ما .. ودون وضوح

كل ماأعرفه اليوم أنني شعرت برغبة ملحة في الدخول لمدونة المرحومة بإذن الله ( هديل الحضيف ) خاصة بعدما مررت بتدوينه الأخ سلطان الجميري بعنوان (الوفاء متهم في محكمة القلب ) كانت تدوينه جميلة ينقشها الحزن والصدق معا لتروي بحق مكر النسيان حين يغتالنا وينسل بخفه لقلوبنا .. بينما ندعي أننا نصارع كل شيء لنبقى أوفياء ..

فاعتبروا مروري وفاء لهديل ..

وفاء حملني إلى هناك حيث ( باب الجنة )

وحيث بقايا من روح هديل التي كانت تصدح هنا !!

لا أعلم لماذا هذه الزيارة كنتُ هناك بلا تخطيط مسبق ولا تفكير!

*

*

لاجديد في الأفق ياهديل .. سكون وهدوء يلتف المكان ..

شعرت للحظات بأنني وحيدة وسط حديقة غناء مترامية الأطراف يبتلعها الظلام!!

اتحسس بقدمي كالعمياء أثار أقدام طبعت أثر وقوفها هنا

وكأنها أرض طينية تشبعت يوما بأمطار غزيره !!

ثم جفت فجأه ..

وقفت عند مفترقات طرق كثيره في حديقتك ياهديل ( أتأمل) ..

كل شيء .. على ماكان عليه .. و كما وضعته يديك يا هديل ..

هل أصبح موقعك مجرد مكان ماثل يذكرنا بكِ  .. هل سكنته الأشباح ؟

هل هجرته الأقدام والأصوات والتصفيق وكلمات الإطراء  ..

أصوات اعتدنا سماعها كلما مررنا بالقرب من مدونتك  !!

أم تُراه النسيان قد سكن المكان وأحاط به   ؟؟

تساؤلات أخافتني .. فأعادتني حيث انطلقت ( صفحتي الرئيسية ومدونتي ..)

أدركت لحظتها أنني هناك بحثا عن سر هديل و طمعاً في الوصول لشيء أحاكيها فيه فأفوز بدعوات وقلوب صادقه كتلك التي جمعتها عبقريتها وحروفها الشفافة وروحها المرفرفة أينما ذهبت..

قد أكون بعيدة كل البعد عن واقع هديل الذي فتح امامها الكثير من الأبواب ومع أنني بعيدة ولا أنتمي لسقف حقيقتها إلا أنني أجزم أنها محظوظة بذلك الواقع مهما كان ..

بعدها .. عدتُ لواقعي ( فهو مايعنيني )

بعد أن تسمرت عيناي قليلا أمام مدونة هديل الصامته ..

عدتُ أدراجي محملة فلم أعد خالية اليدين منكِ ياهديل ..

رجعت من أعتاب ” باب الجنة ” بحقيقه واحده و ربما هي مابعثتني إليك فطرقت بابك ياهديل لأجده ..

لماذا هديل ؟

ألا يوجد مثلها بين الفتيات ليكون لها كل هذا الصدى ؟!

وبينما أحدِّث صفحتي للرجوع لمدونتي ، يطرق فكري إجابة لا أعرف من  أجابني بها

إجابة دفعتني أن أكون هنا لأكتبها ..

أتعلمون

ليس من المميز أن يوجد فتاة كهديل ..يوجد أمثالها ومن يفوقها الكثير .. الكثير

وليس من الغريب والمميز أن يوجد أهل كأهلك ياهديل فهناك من بذلوا أكثر مما بذل والدك ووالدتك في سبيل فلذات أكبادهم!!

( المميـــز )  هوأن يجمع القدر بين الأثنين تحت سقف واحد فيرسمان ويقتسمان معا كتاب الحياة !

رسالتي لكل من شاء له القدر أن يكون كهديل وأن يعيش بكنف أناس كأهلها …

أن تستثمر طاقاتك وتبذل المزيد من الجهد وتحين الفرص التي تجعل منك

( هديل ) لا يخبو صوته !!

إجابة عدت بها من هناك فعلمت لماذا هديل!

.. إجابة أحببت أن تشاركوني إياها ..وفاء منا لهديل وكسرا لظلمة ” النسيان “

ولحاقاً بأنفسنا ..

الأوسمة:

15 تعليق to “لماذا هديل لا غيرها ؟!!”

  1. شهيدة Says:

    من أكثر الاشياء التي أثرت بي هذا العام

    هو دخولي لمدونتها وأتخيل أرضا بلا زارع لها

    شعور وحدوي مخيف

    لكن يبقى الذكر الحسن والعمل الصالح

    ودعيني هنا أبرز حقيقة ما

    ليس من الانصاف ان نمر جميعا من ذات الطريق ونحقق نفس النموذج ” بغض النظر عن المسميات ” اعني

    هناك وسام الافضليه .. متعدد التوجهات

    فهناك من حازت ذات المكانه وهي أم رؤوم في بيتها
    وهناك من حاز نفس منزله الدكتور محمد ولكن لم تعرفه الاضواء

    وهناك من تميز في دعوة الناس الى الخير

    هناك العديد من الابواب لنحز ذات الأفضليه
    ومن رحمه الله ان جعل لكل نمط حياة .. أفضلية ً خاصة بها

    فظروف هديل وحياتها فرضت ان تكون افضليتها في تلك الصورة
    وغيرها له ظروف وحياة مختلفه وله أفضليه من وجه اخر ايضا

    أطلت ومعذرة

    أطل عليك ما بين فينه واخرى واسعد بحرفك
    ربما يكون اول تعليق لكنها ليست بأول زياره

  2. TO0OP Says:

    >
    >>
    >>>
    >>>>قد يكون القبول في الأرض له جانب هنا !!

    إضافة إلى أسمها الصريح ..

    أليس كذلك؟؟

  3. تلف Says:

    هديل أستطاعت أن تحيا بعمر ثاني

    لأنها أعطتنا الصدق في كل شيء وجعلت من قراء مدونتها أسرة كبيرة يجمعهم البياض والصدق

    لكن السؤال :

    هل نحن مؤهلين للعيش مرة أخرى كم تعيشة الآن هديل..!!

    بالنسبة لي أشك في ذلك ..!

    أما غيري فهناك الكثير ممن سيعيشون عمر آخر ومنهم ” فـــــرح ”

    في أمان الله

  4. صارخ بصمت Says:

    ما شاء الله عليكي …

    انتي عمرتي مدونتك بالكثير من المواضيع الهادفة والمفيدة

    وأتوقع ان كثير من المارة يستفيدوا جدا مما تضعين

    وان شاء الله هذا العمل يكون صدقة جارية لك وعلم ينتفع به

    بالنسبة لأختنا هديل رحمها الله …

    كثيرا ما ادخل المدونة لأبحث وأنبش عن أفكارها

    المدونة مليئة بالافكار

    واستطاعت ببساطتها ان تصل للكثيرين

    رحمها الله

  5. max13 Says:

    هو ذاك الشعور المعتق بألم بأننا دوما لا نعطي الأمور حقها أو ربما حتى نشعر بأننا لم نكن على قدر كاف يقنعننا بالحد الأدنى من الوفاء من صفات الإنسان النسيان وهي صفة فيها من السلوان ما يضع حد فاصل بين عذاب القلب وبهجة مستقبل واعد
    كلنا حزنا على هديل أنا لم أكن بعد أعرفها حين سمعت بوفاتها رحمها الله ولكن ذاك أثر بي كثيرا

    الوفاء لهديل يكمن في الاستمرار هذي بالحد الأدنى رسالة لكل مدون حديث العهد في عالم جديد

  6. farah Says:

    أختي الفاضله :: شهيده ::

    تعليقك رائع ..

    بالتأكيد لكل إنسان صوره مثاليه معينه يرسمها بطريقته ويصلها بإمكاناته وقدراته

    أيا كان الهدف وكيف ما كان .. يجب أن نركز على الإمكانات ونستغلها بقدر الإمكان ..

    شكرا جزيلا لزيارتك المشرفه وأتمنى أن تكوني بالقرب دائما

    ————–

    أهلا Top

    تعليق منطقي .. ربما .. !

    أنرت الصفحة شكرا لهذه الزياره الطيبه لك احترامي

    —————-

    الفاضل :: يزيد :: ( تلف )

    ( البياض و الصدق ) هما محوري كل بريق مستمر !

    دمت بخير وعافيه

    شكرا جزيلا لك

    —————————

    الأخ :: صارخ بصمت ::

    شكرا لتعليقك وكلماتك المشجعه بارك الله فيك

    نحن منكم وإليكم ..

    ولا وجود لنا إلا بكم

    دمت بنقاء أيها الفاضل

    ————

    الفاضل :: max13 ::

    شكرا لكلماتك الغاليه ،،

    عبقك يسعدني لاحرمنا الله منه ..

    لك احترامي

  7. عهد الأصدقاء Says:

    رحمها الله رحمةً واسعه ..

    هي الآن في ظلمات القبر اسالي الله ان ينور لها في قبرها ويرزقها جنه الفردوس ..

    وان يجمعك بها في اعالي الجنان ..

  8. { وَمُيـَض آلأمْــًل ~ Says:

    هديلـ إلى الجنة بإذن الله ~

    رحمها الله وجعل قبرها روضة ً من ريآض الجنة ~

    صدقيني لم أتقابل أو اتحادث معها يوماً ..

    لكن صداها وصل إليّ ~

    أحببتها ~ وأسأل الله أن يجمعني بها في جنتهـ ~

    وقف معها الكثيرون بتصاميم ~ وتواقيع يثنون عليها بالخير ويدعون لها بالرحمة ~

    أهي مجاملة ؟!

    زيفٌ أم تنمقٌ أو مبالغه ؟؟

    لا وربي

    !

    بل رد الجميل لأهله ..

    ورد الفضل لها ..

    ..[ صدقها ] و إخلاصها ..

    بساطتها كان سبباً ليلتف الجميع حولهآ ~

    ليحبها ~ ولينتشر ويبقى ذكرهآ ..

    الله يجمعك بها وبجميع من أحببت في جنتهـ ..

    وفاءٌ رآئع منكـ ِ ..

    بآرك الله بكِ أينما حللتِ [فرح ]~

  9. ماسة زيوس Says:

    ما أجمل حديثك فرح..ونبض الشعور الذي تحملينه..
    اللهم إرحمها..واسكنها جنانك
    لك كل الحب فرح(F)

  10. Asmaa Says:

    آلمتني هذه البعثرة
    فعلاً سكون يلف المكان

    ربنا ارحمها بواسع رحمتك
    بوركت يداك

  11. رولا Says:

    مؤسف أن هديل غادرت عالم التدوين حين دخلته أنا ..
    ولم تتح لي فرصة لأتواصل معها ..
    هذه أول مرة أتحدث فيها عن هديل ..
    بعثراتك لملمت أشياء كثيرة في نفسي يا فرح ..
    في هذه الفترة أنا ايضا اعاني من هذه البعثرات في نفسي ..
    أحيانا اقف للحظة وأسأل نفسي .. ماذا اريد ؟
    الى اين؟
    اي طريق اسلك؟ ولماذا؟
    متى اتوقف .. حتى متى؟

    ما زلت لا أجرؤ على زيارة مدونة هديل والمكوث هناك طويلا ..
    هيبة تحيط بالمكان ..
    تجعلني اشعر بأحاسيس غريبة ..
    أحيانا تمنحني القوة ..
    واحيانا أشعر بالضعف ..
    هديل رحلت سريعا ..
    وتركت خلفها ذكريات لن ترحل لكل من يزورها في اي وقت ..
    ماذا اعددنا لرحيل مفاجئ؟
    ربما هنا أجد اجابة لكل ما مضى ..
    نحتاج ان نجد في انفسنا ما يدفعنا لمتابعة المسير ..
    كلنا سنرحل ..
    لكن ربما لن نظل كلنا محط ذكريات يدعو لنا المارون بها كلما عبروها ..

    الأثر الذي تركته هديل ورحيلها في كل زاوية كان مؤثرا جدا ..

    علني اجد يوما ما القوة لأذهب هناك ..
    اطيل المكوث قليلا ..
    وابوح لها بشيء يدور في نفسي ..

    احيانا نحتاج ان نبحث عن انفسنا في دواخلنا ..
    ونقدر ما منحنا اياه الله من نعم لنكمل المسير في درب واضح المعالم ..

    لبعثراتك هذه مزيد من المعاني ..
    افضل ان تظل في النفوس يا فرح .
    دمت يا غالية اقرب من بوح هذه النفوس ..

    رحمك الله يا هديل ..

  12. نظره امس,,, Says:

    جميلا ما كتبتيه اتمنى ان اصبح صديقتك هذا ايميلي فصادقيني لكي نصبح مثل هديل رحمها الله

  13. توتي Says:

    الله يرحمها…

    لكن لهالدرجة صرتوا تقلدوا الغرب……

    مدونات وكلام فااااااااااااضي…

    وربي البنات مالهم الا البيت و الزواج…

    شوفوا قد ايه صاروا العوانس بالبلد…

    كله من النت وقضاء البنات الساعات الطويلة بكلام لايودي ولا يجيب…

  14. الحلم الضائع Says:

    رحمك الله ياهديل
    الى كل من يمكتلك عقلا نيرا وقلما ذهبيا
    فليدفع به للامام لنكن خير امه اخرجت للناس

  15. النجم الساهر Says:

    و الله العظيم بأني كنت هنا

    عشت الحزن المرعب عيناي لا حول لها ولا قوة لم تتحملان كل تلك الكلمات
    عن هديل رحمها الله التي لم أمر لمدونتها حتى الان لا أدري ما السبب
    رحمك الله يا هديل الى جنة الخلد ان شاء الله.

    شكراً
    (عمرو الذهب )

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: