عندما تموت الصقور (بعثره -1-)

جدي أو ( جد أبي ) افهموها كما يروق لكم ..

 كان رجلا منَّ الله عليه بالمال والخير الوفير فكفلت له أمواله حياة كريمه يشهد له الجميع بالحكمه وحب العطاء.. لكن أخوه الأصغر منه لم يحالفه الحظ  فكان فقير دائم الشكوى لجدي الذي لم يتأخر يوما عن مساعدته سواء بالطعام أو المسكن أو الملبس معللا نفسه بأمل أن يتحرك ذلك الأخ ويسعى لكسب لقمة عيشه بعرق جبينه كما يقولون وعلى مايبدو اعتاد الأخ الأصغر الإتكاليه على جدي واختار التقاعس والخمول  ..

وفي يوم من ذات الأيام اشتعلت نيران الحرب بين قبيلتي وقبيلة مجاوره كعادة العرب قديما،لكن تلك الحرب لم تكن عابره كغيرها بل كانت محرقه للأرواح والأموال فقرر (جدي ) ان يلقن أخوه درسا قبل أن يسرقه القدر فيبقى الأخ الأصغر وحيدا بلا مأوى أو يد تعينه وأدرك أن خير مساعده إنما تأتي في أن تعطي المحتاج ما يساعده على الحياة لا أن تشبع معدته يوما أو تبلل عروقه الجافه ساعة ..

وكعادة الأخ الأصغر دخل على جدي طالبا إياه بعضا من الأكل والخبز!!

لكن ( جدي ) رفض هذه المرة وطلب منه أن يتحرك ويبحث عن مصدر رزقه بنفسه كما يفعل غيره فخرج الأصغر كسيرا مكلوما تلك الظهيره مستغربا كلام أخيه الذي لم يسمعه مذ رآى الدنيا.. تائها لايعرف وسيله ينقذ بها أطفاله الجياعى الذين أعياهم الجوع وطواهم العطش ..

حاول أن يحتطب شيئا من الأشجار القريبة والتي لايملكها أحد لكن قل خبرته لم تساعده و جسده لم يعتاد على العمل والإجهاد إضافة للحرب المحتدمة في المنطقه .. وكواجب قبلي مقيت كان لابد لهذا الفقير أن يخرج ويشارك قبيلته في الحرب وإلا لن ترحمه نظرات الإستهزاء وسخرية رجال القبيلة ، كما لايشفع له فقره وصرخات أطفاله اشباه الموتى .. لم يكن أحدا يعلم مايدور في رأسه أو ماهي الحرب التي دبت في أركان بيته الطيني المتواضع .. لكن ما اعرفه كما يعرفه غيري أنه فضل وعاهد نفسه ألا يطلب جدي مرة أخرى فعزة نفسه وكرامته جعلته يختفي عن الأنظار ..

كان هناك حصن منيع بني خصيصا لهكذا حروب ، عاليا ذو خمس طوابق طينيه صامده عبر السنين لتروي قصة الأجداد ..

كانوا يستخدمونه لحماية أنفسهم من رصاصات العدو وسهامه .. وككل يوم تشتد الحرب ساعات ثم تبدأ هدنه للنوم والحياة !!

والغريب في الأمر أن من عادات القبيلة أن تعزي كل منهما الأخرى في فقيدها ثم تُستأنف الحرب بعد ساعه من العزاء بين الأطراف!! 

>>” يقتل القتيل ويمشي في جنازته 🙂 “

-المهم – كالعاده يبدأ الجميع بالظهور فور هدوء الحرب وتبدد غيماته الدخانيه التي حجبت الأفق وكأنها ابتلعت قرص الشمس ..

أراد جدي أن يتفقد الوضع أسفل ذلك الحصن كالعاده فطلَّ من قمته كإلماحه سريعه يسأل نفسه : هل من قتلى أو جرحى ؟

 يبدد ضباب الأدخنه بيديه لتتضح الرؤيه أكثر وامتلأ أنفه برائحة البارود المختلطه بالدماء، فلمح تجمع غفير في الأسفل ترك بندقيته فورا و نزل بخطى مسرعه ليتعرف على القتيل ..

فوجيء بـ ” أخيه ” مضرجا بدمائه على الأرض وقد سقط من أحد نوافذ الحصن قتيلا ..

 لم يكن المحزن هنا فكما يقال ” الضربة المتوقعه أقل ضررا  “

 لكن المؤلم عندما همت يدا جدي بغسل وتكفين أخاه المتوفي تحسس شيئا قاسٍ على بطنه

كشف عنه فوجده يضع حجرة مربوطة على معدته كي لايشعر بالجوع وقد التصقت معدته بعموده الفقري المنحني !!

لكم أن تتصورا مدى العذاب و نيران الضمير التي اقتحمت قلب جدي رغم نيته الحسنة .. ورغم أياديه البيضاء طوال السنين الماضيه !!

أجهش(جدي) فورا بالبكاء وانسلخ فجأة من معطف القبيله وهامات الرجوله ،ودخل في خضم لسعات الضمير الكاوية ، لم ينتزعه من بؤرة القهر إلا ( حمى المقهور ) التي ألزمته فراش المرض فبات من حوله يبكونه لأنهم يعرفون أن رصيده من الأيام والحياة لن يتجاوز الـ (7 أيام ) هذه الحمى المعروفة لدى العرب حمى ” المقهور ” تستمر (7أيام ) ثم ” تقتله “عرف العرب هذه الحمى من الصقور التي كانت تصاب بها فتضل مريضه (7أيام) ثم تموت !!

 برغم  أن جدي اقتسم طوال تلك السنين ماله وطعامه مع أخيه الأصغر إلا أن القدر أختار أن يموت ذلك الأخ جائعا بسببه!!

عندما فعل مافعل كان بنية حسنه لكنه لم يترجم نيته الطيبه جيدا .. فدفع الثمن !!

 كالصقر تماما .. في حياته ونهايته …. !!

أما الأخ الأصغر عاش جائعا ومات جائعا

أما  الأطفال بقت أنظارهم شاخصة خلف زجاج القفر يتأملون إيقاع الحياة ترقص أفئدتهم رقصة الوجع

” لا أب .. ولا يد بيضاء وفقر مدقع “

ليتهشم الزجاج فجأة وبلا سابق إنذار بـ كرة  ” الحظ ” 

– صحيح – خُدِشت أجفانهم ونزفت أياديهم وجرحت أقدامهم بقطع الزجاج المتناثر

 لكن جمال الحظ اختلق للألم والجرح طعما آخر !!

فأصبحت تلك ” الكُرة ” لعبتهم المفضله في ساحات الحياة ..

الأوسمة: ,

19 تعليق to “عندما تموت الصقور (بعثره -1-)”

  1. رولا Says:

    كثيرا ما نخطئ التقدير ..
    رغم نقاء النوايا ..

    ونتمنى لو امضينا دقائق قليلة اضافية في اتخاذ قرار ..
    لسبب او لآخر ..
    تسبب في سنوات من البؤس والشقاء ..

    دمت بخير ..
    ودام قلمك ..

  2. تلف Says:

    مررت من هنا

    شكرا فرح

  3. farah Says:

    رولا .. كلماتك في الصميم

    امتناني لقلمك الكريم ..مواقف عده لا ننوي من ورائها إلا الخير لكن النتائج تأتي على عكس التوقعات ..

    شكرا جزيلا يارولا
    ——————

    سعدت بمرورك ” تلف ”
    دمت بكل نقاء وعافيه ..

  4. حسين الدليمي Says:

    ايام زمان !

    لم تكن الامة بخير ! .. بسبب سوء التفاهم بين القبائل

    لو ان العرب تأملوا لوهلة .. لما وصلوا الى ما نحن عليه الآن ..

    دام بوحك لما في قلمك بمثل هذه الروعة

    شكرا لكِ …

  5. مراد Says:

    الله يغفر لهم ويرحمهم أجمعين

    لعل النية الحسنة تشفع لصاحبها وان سارت الأمور عكس ما أراد

    موفقين

  6. ysoof Says:

    فقر وغلدمه

    بس اول مره اسمع عن حمى المقهور !

  7. مُـنِـيـرَة Says:

    سبحان الله ..

    مكتوب مكتوب ..

    شكراً لواية القصة .. فيها عبر .. عبر ..

    رحم الله اجدادنا وختم لنا بخير ..

  8. gsoon Says:

    آه من [موت] الصقور..!!!
    جميعنا نعلم أن [موتهم]مؤلم…!!!

    دمتِ بود…

  9. اوراق الوجد Says:

    الله يغفر لهم ويرحمهم وجميع موتى المسلمين …

    من أشد الأشياء إيلاما على انفس أن الإنسان يسيء من حيث يود الإحسان !!

    حفظك الله أخيتي فرح ..

  10. farah Says:

    الأخ حسين

    نعم فالحرب من سمات العرب قديما وقد اعتادوا عليها لكن المؤلم
    ان ” حرب الضمير ”
    دمت بعافيه .. شاكره مرورك وزيارتك الغاليه ..

    ——–

    اخي مراد لاشك ان الإسلام تطرق لهذه الجزئيه من طبيعة النفس البشريه وكفل لها التوازن لينقذها من توبيخ النفس ولاننسى ان الله ذكر في كتابه ” النفس اللوامه “وعلاماتها أيضا الأحاديث كثيره منها قوله صلى الله عليه وسلم ” إنما الأعمال بالنيات ” وهناك قصص كثيره من سيرة المصطفى تدلل ان النيه مطيه كما يقال ..فكم من كافر .. ومسيء ادخله الله الجنه لمجرد نيته بدخول الإسلام أو التوبه فكتب مع اهل الجنه – سبحان الله – اشكر لك تواجدك النقي يامراد ..

    ———-

    أخي يوسف

    الفقراء أكثر حظا في الحياة من الأغنياء في كثير من الأوقات لأنهم يتذوقون طعم الحياة بشوق .. مافهمت ” غلدمه ” شكرا لك

    ————-

    أختي منيره ..
    أهلا ومرحبا بتشريفك صفحاتي أنرتِ وأشرقتِ..
    اللهم امين يالغلا .. أتمنى عودتك دائما

    ———

    أشكرك اختي الفاضله ” غصون”
    لاشك أن حياة الصقور خير مرجع لوصف حياة الكبرياء والشموخ ..
    ممتنه لتواجدك النير عزيزتي

    ——–

    صدقت اختي الغاليه ” أوراق الوجد ”
    اللهم امين يارب ..ولاشك أن النيه مطيه ..
    وحفظك ياأوراق اسعدني تواجدك الدائم .. شكرا بعدد حبات الرمل

    (( أسعــدتمــوني جميعـــا ))

  11. نادر Says:

    القهر قاس جدا على النفس ..سواء عندما ترتكب خطأ كبيرا بنية حسنة ولا تستطيع تدارك الأمر ..
    أو عندما لا تستطيع رد الظلم عن نفسك ..

    ربما تكون هذه القصة نواة رواية فالاحداث جميلة والمشاعر فياضة ..

    دمت بخير ..

  12. تركي الشريف Says:

    نستطيع أن نتوقع ردات الفعل المادية..
    لكن من الصعب جدا أن نتوقع أثرها على النفس..
    أصوت مع نادر لأن تكون هذه القصة رواية…

  13. توازن Says:

    عجبا من موت الصقر …!!
    حياتهـ كنهايته … و لكن بالأدله
    .
    .
    جزيتٍ خيراً فرح …

    أخوك / توازن

  14. farah Says:

    أخي الكريم ” نادر ”
    شكرا جزيلا لك .. افرحتني كلماتك واقتراحك ان تأخذ القصه طابع الروايه … كن بالقرب دوما ..

    —————–

    د. تركي

    أهلا بك اشكر كلماتك الغاليه ..افتقدتك اليومين اللي راحت ..

    ————

    شكرا أخي ” توازن ”

    لك فائق احترامي وتقديري .. كن هنا دائما

  15. أبوخالد Says:

    لو لم يكن صادقا في نيته
    لما مات قهرا …

    رحمهم الله جميعا

  16. e7san1988 Says:

    يُقال :
    [الخبرة هي أن تمنحك الحياة مِشطًا بعد أن تكون قد فقدتَ شعرك]

    …. والندم كذلك !

    إحسان

  17. farah Says:

    الخال الغالي ” ابو خالد ”
    شكرا جزيلا لمنحي جزء من وقتك سررت جدا وتشرفت بمرورك
    الله امين ..
    ———–
    اختي الفاضله : إحسان
    رائعه دائما وسأحتفظ بهذه الكلمات دائما
    شكرا جزيلا لك إحسان كوني بالقرب دائما

  18. Tasneem Says:

    احزنتـــــــــــــيني😦

    النوايا الطيبة ما تأكل عيش😦

  19. farah Says:

    أهلا تسنيم ليس دائما النوايا الطيبه نتائجها مخيبه

    بالعكس يكفي أن تكون طوق نجاة للنفس فلولاها لمتنا جميعا

    كما أن النيه الطيبه سر النقاء

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: