تعليمنا يتطور .. ولكن !!

يدرك الغالبية أهمية ” التربية”ودورها في بناء أفراد المجتمع وتعزيز المفاهيم المختلفة لديهم  فمن أراد ان يعرف شعب ما .. أو أراد أن يكشف أهداف دولتهم مستقبلا فأقرب طريق هو دراسة ” مناهج وأساليب التربيه والتعليم في تلك الدوله وعلى ماذا ينشأون أبنائهم ” .

 ” فالتربية ” تعد أحد وسائل التطبيع الإجتماعي للفرد ،والتي يتشرب من خلالها  نظرته عن نفسه وعن عالمه المحيط به بل وسيله تكسبه  طرق التكيف مع بيئته، لذا فإن كل الدول بمختلف مستوياتها الإقتصادية والثقافية تعي تماماً (معنى تعهد العملية التربوية بالتطوير والتحديث) واعتبارها جزء لايتجزأ من مهام الدولة وواجباتها الإجتماعية الأساسية تجاه مواطنيها وكل من  يخضع تحت سلطتها ،ابتداء من الأسرة كأول مجتمع إنساني يبصره الإنسان له دوره المستمر دون فتور .. وانتهاء بالجامعات والكليات كآخر المراحل التعليمية .

علما بأن التربية لها دورها المهم في تشكيل ثقافة الأمة ورقيها ، لذا فالحكومات توليها عناية خاصه لاسيما انها الأداة الأكثر فعاليه لإخراج أفراد قادرين على تحقيق طموحات الدولة وتطلعاتها  المستقبلية ، فُرصدت الميزانيات الضخمة لإعداد وتطوير المربين والمناهج والأساليب التعليمية التربوية ، إعدادا يتماشى مع حاجات المجتمع وأهدافه (الدينية ، الإقتصادية، السياسية ، الثقافية، التاريخية…ألخ) 

وفي هذا الصدد حققت المملكة خلال السنوات الماضية تقدماً لابأس به لتطوير العملية التربوية بااعتبار المدرسة مؤسسه اجتماعيه تشغل المرتبة الثانيه بعد الأسره وربما أهم في حال فقدت الأسرة مقومات التربية السليمه ، لاشك أن هناك بعض العقبات التعليمية التي يواجهها الطالب والمعلم اليوم إلا أننا لانغفل الدور الإيجابي الذي حققته الوزارة في ” التقليل” من سلوكيات بعض المعلمين والمعلمات ووضع الرادع للكثير من التصرفات الرجعية التي هددت اتزان أجزاء من المجتمع وتطوير المناهج والوسائل التعليمية محاولة للحاق بركب التقدم الهائل الذي يشهده العالم .

 ركزتُ هنا على هذه الجزئية لأنها ترتبط ارتباط وثيق بتخصصي ” علم النفس” و أعي تماما أهمية هذا التحسن إضافة إلى أنني عايشت كطالبه أثر الأساليب التربوية المظلمه قبل عشر سنوات أو أقل..!

لكننا وللاسف قناعاتنا تترنح كالعادة مابين اساليب التعليم القديمة والجديده ..

فظهر ” المؤيد ” و ” المعارض ” .. سواء بين الأهالي أو المربين أنفسهم ( المعلمين) لتطبق القوانين والأساليب الجديده على مضض .

قبل عشرة سنوات أو أقل كنا نسمع ونقرأ قصص الحبس والضرب المبرح والتوبيخ والإستهزاء اللاذع ، وألوان العقاب اللا عقلاني التي مارسها بعض المعلمين كأسلوب تربوي وتعليمي فنتجت نماذج مأساويه يتنازعها الخوف والرهاب الإجتماعي والقلق فأصبحت مقاعد الدراسة لهؤلاء كابوس أوحبل المشنقه !!

ناهيكم عن اساليب التلقين والحشو الممل المعتمد على التلقين والإسترجاع المطبعي.. واستخدام الإختبارات التحصيليه كأداة لتقييم مستوى الطالب ..

أما الآن أصبح الوضع أكثر مرونه وتساهلاً عن ذي قبل، قائما على مبدأ إشراك الطالب في العمليه التربوية معتمدين على وسائل تعليميه تناقش الحواس والعقل معاً ولعل الطفرة التكنولوجية سببا في اختلاق هذا النوع من التعليم ،واستخدام اسلوب الفهم الكلي للمعلومه وليس التفصيلي استنادا لأحد اهم نتائج الأبحاث التربوية لطرق التعليم البدء بتعليم الكل قبل الجزء – وإن لم تطبق الفكرة بحاذفيرها- لكنها خطوه جيده في النهوض بالحركه التعليميه ..لكننا نلحظ تدني في التحصيل الدراسي للطلاب عموما او بالأحرى تدني في محكات قياس التحصيل عن تلك الموجودة سابقا ويرى البعض ان الأسلوب الجديد سبب مشاكل عده منها نقص التحفيز وروح التنافس، فنتجيت نماذج تتسم بالتساهل والتهاون، كما شحَّ مقدار الإحترام بين المعلم والطالب و بين الطلاب أنفسهم ..فخُفِفَت العقوبات و نُقِحَت لوائح الممنوعات ..وخف حجم الكتب واختصرت المعلومات والإختبارات التحصيليه ..فأصبح التعليم هش ركيك مقارنة بصلابة التعليم في الماضي!!

وبالرغم من محاولات مسؤولي التربيه للربط بين دور المدرسة والأسرة إلا أن الأخيرة غالبا ماتكون ” مهمشة ” خصوصا في الصفوف الدراسية المتقدمة ، ومن هنا أرى أهمية أن نتناقش في الموضوع سويا حول بعض الأساليب التربوية التي استخدمتها “المدرسه ”  ..

إذا وبعد كل هذه المفارقات ترى  :

اي الأساليب التعليمية تقتنع بها ” الحديثه أم القديمة” ولماذا؟

ماهي الأساسيات التي يجب ان يقوم عليها تعليمنا بوجهة نظرك ؟

هل تفضل المدارس الحكومية أم الأهلية لأبناءك ولماذا؟

هل تؤيد أن يتم تسجيل الطفل بالمرحله التأسيسيه ( الإبتدائية ) حسب مقاييس نفسيه ( استنادا للعمر العقلي لا العمر الزمني للطفل

ماذا تعرف عن طريقة (منتسوري) في التعليم ..

ماذا تعرف عن طريقة ( التعليم المبرمج

مامدى قناعتك بأسلوب ( التعلم عن بعد   ) عبر الإنترنت بالإنتساب لأحد الجامعات الغير سعوديه؟ وبرأيك لماذا لم يتم حتى الآن اعتماده كأسلوب تعليمي في التعليم العالي بالمملكه رغم انه معتمد في كل الدول الأخرى ؟؟

سأكون بانتظاركم ..

الأوسمة: , ,

10 تعليقات to “تعليمنا يتطور .. ولكن !!”

  1. الحياة ببساطة معقدة Says:

    الموضوع جميل ومهم..وسأعلق من باب اللقافة لا من باب التخصص لأن التعليم موضوع يمس كل إنسان حي..
    المجتمع السعودي مجتمع خاص له طبيعة مختلفة عن أي مكان آخر ولهذا فإن استيراد الدراسات المتعلقة بالسلوك الإنساني من خارج الحدود غبر مجدية(وجهة نظر وانتم أبخص)..
    الأسلوب الجديد المطبق أحس أنه غير مجدي لتطبيقه في بلد تعود أهله على الانقياد للعصا وإن لم انفلتوا..
    هذا الأسلوب ينفع في اليابان..
    لكن كحل وسط ينبغي التدرج وتنمية الشعور بالمسؤولية الاجتماعية داخل كل فرد وتوفير التعليم والالزام به في كل ناحية صحراوية وأن يكون الطالب محفولا مكفولا أثناء تأهيله السلوكي أولا ثم المعرفي ثانيا..وليس العكس.
    أبنائي سأختار لهم المدرسة الفضل أيا كانت وسأستعيد طريقة التربية التاريخية الاسلامية بالمؤدب حيث سأجتهد في البحث لهم عن مؤدبين اكفاء يعتنون بهم في أوقات معينة كما كان يفعل أبناء الخلفاء والأعيان في العصور الإسلامية المتقدمة..(متاثر بالتاريخ وشايف نفسه خليفة🙂 )
    لا أعرف شيئا عن منتسوري ولا التعليم المبرمج..
    التعلم عن بعد وسيلة عصرية لاكتساب المعرفة عند من يتحمل مسؤولية نفسه..
    لم يتم اعتماده من وزارة التعليم العالي لأسباب بيروقراطية بحتة لا تخدم المواطن العادي بأي حال..
    أخيرا..
    أؤكد على موضوع التربية أولا ثم التعليم ثانيا راجيا أن لايكون فيه أي لبس على أهمية هذا الترتيب..مختتما بحديث يدل دلالة قطعية على أن أساس النهضة هو الأخلاق..
    قال صلى الله عليه وسلم( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق )
    والشاعر يقول: إنما الأمم الأخلاق ما بقيت
    تحياتي..

  2. ايمن عبد الحميد Says:

    فعلا لقد تذبذبت النتائج و اختلفت الطرق اختلافا جذريا
    و كلاهما يؤخذ عليه نقاط كثيرة
    و لكن الاشكال الذي طرح في تدوينتك كبير جدا
    و اتساءل ايضا ما هو مستوى من يخطط لهذه النظم التربوية ؟ و ما الانماط التي تسعى الوازارات التربية العربية لمحاكاتها ؟

    للتنوية . هناك واجب تدويني ممرر لكي على هذا الرابط
    http://www.vip-newstoday.com/?p=37

  3. أنس Says:

    ربما تكون مداخلتي قصيرة و بجانب الموضوع و ليس في صلبه ..

    بالنسبة للعملية التربوية .. فأنا مؤمن أن نقطة الإصلاح الأولى ستكون انطلاقاً من المعلم .. لأنه هو الأهم هنا ..

    فالمنهج و إن كان رائعاً سيظل إيصاله من مهام المعلم ..
    الخطة التربوية إن كانت جديدة و متفوقة .. يبقى المعلم الركن الأساس لنجاحها من عدمه ..

    الوسائل عندما تتطور .. لا نستفيد كثيراً .. فالسبورات الذكية لا تكتشف عقول ذكية ..

    إذا كان التعليم مهنة من لا مهنة له .. فهنا كبر على أبناءنا أربعاً ..

    اعلم أني شطحت بعيداً .. و أتمنى أن تكون مساحات هذهـ المدونة تسع تطفلي و مشاركتي ..

    أشكركـ فرح .. مقال في الصميم ..

  4. رولا Says:

    أصبح التعليم كأي شيء آخر تقوده الدولة ..
    سياسة لزرع قيم وافكار ما في عقل كل جيل ..
    خدمة لهدف معين ..
    هل الهدف واضح ؟؟ وهل نستطيع ان نلتمسه من خلال السياسات المتبعة للرقي بمستوى التعليم وتطويره حتى يؤدي غرضه ؟؟

    في نظري .. فالأساليب الحديثة أحرزت الكثير من التقدم الذي يستحق ان يجعلها تتفوق على تلك القديمة ..
    لكن هل أحسنا استغلالها؟؟
    اذ تعتمد النظريات الحديثة للتعليم على الطالب لا المدرس .. بحيث تجله جزءا من كينونة التعليم ككل..
    وعنصرا هاما في منظومة التفاعل مع الدراسة والتعلم ..

    لذلك .. يجب ان يقوم التعليم على اسس سليمة تخدم هدف المجتمع .. وتؤهل الطالب ليحقق ذاته ومستقبله بنفسه ..
    بحيث يكون قادرا حين يتخرج على أن يستفيد مما تعلمه..
    وقبل كل هذا .. يجب أن يكون الاطار الذي تعمل ضمنه هو اطار الدين والأخلاق والفكر الاسلامي ..
    اذ ان التربية تسبق التعليم في الاسم .. لكنها لم تعد تظهر حتى خلفه بأميال في الفعل !!

    في نظري .. ما زالت المدارس الحكومية تحتاج اشواطا اضافية لتلحق بالخاصة .. من عدة نواح .. لأن الخاصة بشكل عام تحركها المادة .. وتبدي اهتماما اكبر .. نوعا ما .. بطبيعة ما تقدمه للطالب ..

    ومن تجارب ونماذج حية عايشتها بنفسي .. توصلت الى ان الطفل وان سبق بعمره العقلي اقرانه .. من الخطأ ان يسبقهم في العمر الزمني ..

    التعليم المبرمج وطريقة منتسوري تحتاج فسحة اكبر .. ^_^
    أوجل الرد لإشعار آخر ..

    اما التعلم عن بعد .. فأنا من أشد المتحمسين له .. لأنه سيغنيني عن كل “بلاوي” الجامعات ..
    وهو طريقة عميلة جدا .. تعزز دور الطالب في البحث والاستقصاء ..
    قد لا تتمكن من ان تحل مكان الاستاذ والجامعة كليا ..
    لكن بامكانها تقديم الكثير خارج نطاق الجامعة..

    هوووف ^_^
    سامحيني طولت بالرد ..

    بس الموضوع مهم كثير ..

    ابدعت في الطرح..
    تحيتي لك عزيزتي ..

  5. farah Says:

    (( د. تركي – الحياة ببساطه معقده ))
    أهلا ومرحبا بهذا المرور الفاخر ..
    سيدي لماذا دائما ننظر لأنفسنا على أننا شعب له ( خصوصيه ) أعتقد أن هذه النظرة كانت سببا لكثير من التردد وخطى التراجع الحاصله في مجتمعنا .. لا انكر أننا شعب يقدر كثيرا ” العصا”🙂 لكن لايعني ذلك بالضرورة أنه أسلوب ” صائب” كما لايمنع أن نجرب أو نتعلم أسلوب مختلف إن أردنا أن نحصل على نتائج مختلفه يقول انشتاين ” لاتتوقع نتيجة مختلفه إن لم تقوم بعمل مختلف في كل مره !” ولعل هذه الكلمات توصلنا لطريق أكثر نورا وهو استغلال تلك القوة التي نحرك بها العصي في ايجاد الحلول المناسبة ولعل أهمها ماقترحته د. تركي وهو ” تنمية الشعور بالمسؤولية ” وهذا ماأطمح إليه فعلا كغيري لأنه بالفعل الحل الجذري لكثير من عقبات حياتنا بجميع جوانبها إن نقصان هذا الشعور كلفنا ولازال الكثير الكثير …
    ومنه نستنتج ان العصا لم تعد تلك الأداة الساحره مثل السابق وندرك بذلك أننا بحاجه لحلول جذريه نفسيه تفتت ماتراكم من قناعات سوداويه ورثناها من عادات واساليب قديمه ندفع ثمنها إلى الآن ..فأصبحنا مبرمجين لانفهم الا بالعصا او الصاعقه أحيانا!!

    – اختيار المدرسة الأفضل للأبناء في حال كان هناك (تشابه) مابين المدارس الحكومية وبين (بعض) الأهليه فحين ندخل المدارس الحكومية نشعر بالتصحر المعرفي والتربوي بينما نجد بذخا في الأساليب التعليمية في المدارس الأهليه من المؤكد إذا ” ستكون الأهليه افضل” إن بنيت على اساس تربوي لا مادي طبعا..

    وفكرة تدعيم التربيه بالمربين المتخصصين خارج اسوار المدرسه فكره رائعه جدا لكن تراهم موجودين فعلا أم اصبحوا تراث تاريخي لا نعرفهم إلا من خلال القصص .. وهل يتقبلهم ابناء العصر الحديث ؟؟

    ” منتسوري ” بتلخيص جدا موجز : هي سيده ايطاليه ابتكرت طريقه رائعه في تعليم المعاقين ونفذت الطريقه في بعض مدارسنا الخاصه وكان لها نتائج مبهره ، معتمده على التعليم باللعب والإبتكار وليس التلقين او القراءه الجامده ..

    – التعليم المبرمج : هو نوع من التعلم الفردي الذاتي حيث يعتمدالمتعلم على نفسه في تحقيق وتحصيل نتائج التعلم فهو يعتمد على نشاط المتعلم ذاته وإيجابيته في تحقيق أهداف التعليم وذلك من خلال وسائل خاصة مثل : الكتيبات – الشرائح – الأفلام – الصور آلات التعلم – أجهزة الكمبيوتر .

    ومن ميزات التعليم المبرمج أنه يتناسب مع الفروق الفردية للمتعلمين كما أنه يعرف المتعلم نتائج سلوكه مباشرة فينتقل إلى مرحلة جديدة أو يحاول مرة أخرى للتعلم .

    إضافة أنه يحل مشكلات عده منها : قلة المعلمين المتخصصين – قلة عدد المعلمين التي يقابلها مشكلة كثرة عدد الطلاب في المدارس .. وهناك عدة فوائد وله عدة اشكال واساليب ..

    التعلم عن بعد ( سأعلق عليه في ردي على الأخت رولا🙂 )
    لكن س سؤال
    إلى متى سيضل ” العاديين ” خارج نطاق التغطيه ؟؟

    لك شكري (د. تركي) فكرم مرورك لاتفيه الكلمات بارك الله فيك..

    ———————————————–

    أخي الفاضل ” أيمن عبد الحميد ”

    تساؤلات في محلها .. وتحتاج لإجابات ولعلها تؤكد ضرورة النظر في الأساليب التعليميه المتبعه في الوطن العربي.

    رأيت الواجب وقد مرر إلي من قبل عن طريق الأخ سلطان الجميري.. انتظر تمريره أخرى أخي ايمن

    سعدت بتواجدك الطيب وزيارتك المشرفه وقد تجولت بسرعه في مدونتك القيمه وسيكون لي زيارات متكرره لأنها شدتني جدا..

    دمت بخير..

    ——————————–

    اشعلت موضوع مهم جدا اخي ” انس ”

    وسلطت ضوء قلمك على أهم عناصر العمليه التعلميه ألا وهو ” المعلم ” مع أن الوزاره تسعى لتطوير وتاهيل المعلمين إلا أن القليل منهم من ” يعي ويدرك دوره كمعلم ومسؤوليته كمربي وقدوه” وهنا المشكله
    مدارسنا تقيس قدرة المعلم بـ ” كم شهاده تأهيليه حصلت عليها وكم خبرتك في العمل ” ولا تركز عن حجم العطاء الفعلي فكثير من المعلمين يعمل اكثر 20عاما بلا اي بصمه بينما كثير منهم يعمل (سنتين) وقد أعطى اضعاف الأول !!

    وهنا يأتي دور الحل الذي اقترحه د. تركي ” تعزيز وتنمية الشعور بالمسؤولية ”

    المعلم .. أمه اختزلت في عقل إنسان واحد لذا يجب أن ينظر إليه بعين أكثر حرص ..

    أشكر مرورك أخي ” انس ” شرفني تواجدك واتمنى ان اراك دائما على صفحاتي ..

    ———————————-

    مبدعتنا اختي ” رولا ”

    صدقتِ فهناك سوء فهم وتدني في النظره للتعليم وغالبا مايوضع تحت ضغوط وتوجيهات خاصه وأهداف لاتخدم ( الإنسان في حياته ولا تمنحه علم ولا غذاء عقلي) ويصبح بمجرد خروجه من حدود وطنه معناه خروج من دائرة معرفته وعلمه الذي يلبي حاجات وتطلعات ذلك الوطن او تلك البلد !!

    نحتاج لوضع (هدف) اكثر رقي وإنسانيه يصلنا بديننا الإسلامي وبشكل موحد كهدف ” معرفي ” بعيدا عن السياسيات والتطلعات الخاصه ، نعاني تشتت الوطن العربي لما لاتنظر كل دوله لمناهجها واساليب تربيتها وتقارن نفسها بمناهج الدولة التي تشترك معها في الحدود والدين ؟؟
    هل هناك اندماج او تقارب في الرؤى .. لاشيء.. فعلا شتات على شتات !!

    منتسوري ,, التعليم المبرمج ( سأربطهما بروابط للشرح يارولا بإذن الله وسنختصر الطريق🙂

    التعلم عن بعد اسلوب انا جربته شخصيا .. ورائع جدا جدا ويتعلم الطالب من خلاله مهارات الإعتماد على النفس والمسؤوليه لذا فحجم المعلومات التي يخرج بها طالب التعلم عن بعد اكبر بكثير من تلك التي يحصل عليها الطالب المنتظم والمعتمد على الهيئه التدريسيه فقط..

    أشكرك باستمرار وممتنه لتواجدك يارولا اسعدني تعليقك

    (( دمتم جميعا بكل خير وعافيه ))

  6. الحياة ببساطة معقدة Says:

    عندما تكون المدونة لذيذة وحية فبلا شك انها تفتح الشهية للتفكير وعليه فلا غرو أن ادمن المرور هنا..
    1-موضوع الخصوصية الاجتماعية -اي أن لكل مجتمع مغلق خصائصة الاجتماعية والسلوكية- أنا من ينتظر منك الإلماح والشرح..
    يقول الله جل وعلا:(كنتم خير أمة أخرجت للناس) كمسلمين..
    والله يخلق ما يشاء ويختار ولهذا اختار أن يكون رسوله الخاتم عربيا من خير بقاع الأرض ومن خير القبائل العربية..
    إذن موضوع خصوصية الشعب العربي السعودي (وإن شئت فقولي من يسكن الجزيرة العربية) موجودة..
    ليس هذا فحسب.. بل إن كل شعب له خصوصياته التي يتميز بها عن غيره ولهذا قلت أننا نحتاج لأن نقيم سلوكنا بعيوننا لا بعيون غيرنا..(وجهة نظر)
    2- الشكر الجزيل لهذه المعلومات القيمة وبانتظار المزيد من التنوير..
    3- سيظل الناس العاديين خارج التغطية إلى أن يقرروا أن يصبحوا غير عاديين..
    أطيب الأمنيات..وبانتظار مزيدك النير..

  7. مراد Says:

    الأسئلة كثيرة

    اي الأساليب التعليمية تقتنع بها ” الحديثه أم القديمة” ولماذا؟

    أنا مع التعليم الجاد ولست مطلعاً على الأنظمة الحديثة بقدر معرفتي بالأنظمة القديمة ( نظام سجون كوبا )

    النظام القديم يجدي مع بعض العينات التي لا يرجى منها أي نفع لكن فيه عينات متألقة مثلي ما ينفع معها ذاك النظام والمفروض انهم علموني بالتقنية الحديثة😀

    ماهي الأساسيات التي يجب ان يقوم عليها تعليمنا بوجهة نظرك ؟

    مواكبة التطور واحترام الطالب وعقليته

    هل تفضل المدارس الحكومية أم الأهلية لأبناءك ولماذا؟

    أفضل الأفضل .. في وقتنا يبدو لي أن الكفاءات يتمركزون بالأهليات

    هل تؤيد أن يتم تسجيل الطفل بالمرحله التأسيسيه ( الإبتدائية ) حسب مقاييس نفسيه ( استنادا للعمر العقلي لا العمر الزمني للطفل)؟

    ايه نعم .. أنا مثلاً المفروض اني داخل الجامعة وعمري 10 سنين😀

    ماذا تعرف عن طريقة (منتسوري) في التعليم ..

    لا أعرف عنها شيئاً

    ماذا تعرف عن طريقة ( التعليم المبرمج )؟

    مامدى قناعتك بأسلوب ( التعلم عن بعد ) عبر الإنترنت بالإنتساب لأحد الجامعات الغير سعوديه؟ وبرأيك لماذا لم يتم حتى الآن اعتماده كأسلوب تعليمي في التعليم العالي بالمملكه رغم انه معتمد في كل الدول الأخرى ؟؟

    أسلوب ناجح ومعتمد في كثير من الدول أعرف أشخاص تحصلوا على درجات عليا من خلاله

    أما لماذا لم يطبق ببساطة لأن جامعاتنا لا تحتوي كمبيوترات فضلاً عن الانترنت

  8. تلف Says:

    جميل هذا الموضوع

    والأجمل هذا التفاعل

    شكرا فرح

  9. سلطان الجميري Says:

    لكل المربين أنصح بقراءة كتابين للشيخ محمد قطب عنوانها التربية الاسلامية ..رائعة جدا ..

  10. farah Says:

    مرحبا بعودتك الكريمه كالعاده” د. تركي ”
    لاأخالفك الرأي في أن أهالي الجزيرة العربية لهم طابع محافظ نابع عن (تمسكهم واتباعهم للدين الإسلامي بكل تفاصيله وهدي الرسول صلى الله عليه وسلم ) وربما ماأصل هذا التمسك رحمة الله بها إذ لم تختنق بقبضة المستعمر الأجنبي فلم تعاني كما عانت غيرها من الدول الإسلاميه والعربيه قديما..فاغتالها الإستعمار وأنظمته رغما عنها .. فشوه كثير من الأنظمه الإسلاميه والمفاهيم الدينيه وعلى أنماط المعيشه بما في ذلك أساليب التعليم والتربيه .
    إذا (الخصوصية التي نتكلم عنها ) ليست خصوصية ( الإسلام ) بعينه لأننا لسنا المسلمين الوحيدين على الأرض ..إنما خصوصيتنا نابعه من ( تمسكنا بتعاليم ديننا النقي الغير مشوه بأي أيدي استعماريه خارجيه) فبرأيي طالما أن هذه الخصوصيه لا تتلائم مع الدراسات والبحوث التي طبقت على مجتمعات توصف بأنها اكثر انفتاح ومرونه متعارضه مع هذه الخصوصيه .. حري بنا إذا أن نعود لنستقي أسسنا ودراساتنا من الأصل الذي انبثقت منه خصوصيتنا ( القرآن و السنه ) ..
    المشكله سيدي .. أننا ندرك أن خصوصيتنا نابعه من ( اتباعنا الإسلام والسنه المطهره)لكننا لاندرك أهمية أن نكون (صادقين )مع أنفسنا فيما يتعلق بهذا التمسك فعليا !!
    لذا ظهر التعارض والتخبط في كل شيء وإن كنا في الظاهر أمه لها خصوصيتها !!
    نريد أن نكون حيث التطور والمدنيه .. ولانريد أن ينفلت الدين من قبضتنا تزعزع واضطراب رهيب ..هنا تذكرت قوله صلى الله عليه وسلم ( يأتي على الناس زمان فيه القابض على دينه كالقابض على الجمر) كيف عرف الرسول أننا سنكون أصحاب خصوصيه متخبطه .. فعلا يستحق هذا الدين أن نعود إليه أكثر ..لأنه الأعلم من نحن .. وماهي كوامن نفوسنا ..

    نحن بحاجه أن نكون ( صادقين مع أنفسنا ) فإن كنا اصحاب خصوصيه كما نقول
    -لما بعدنا عن السنه وتطبيق الشرع في حياتنا ونتهرب أحيانا من تحكيمه في أمورنا !!
    بما في ذلك اساليب تربيتنا ومناهجنا ؟؟
    ديننا ليس سببا في تأخرنا كما يزعم البعض الذي أرادوا الإنسياق وراء التطور بلا أي تفكير إنما تراجعنا نابع من ( تخبط مفاهيمنا وقناعاتنا ) لذا تخبطت ( خصوصيتنا) فعجزنا أن نرسم لنا طريق يوصلنا بهويتنا التي نريد .. بما في ذلك ” تربيتنا” التي تعد أحدى الطرق الموصله لتلك الهويه وتلك الخصوصيه ..
    أشكرك د. تركي مداخلاتك قيمه ويشتاق له االفكر دمت بكل خير وعافيه ..

    ————————-

    أخي الكريم ” مراد ”

    تم ربط ( التعلم المبرمج – منتسوري – التعلم عن بعد ) بروابط تشرح هذه المفاهيم .. إن شاءلله تضيف لك شيء ..

    كلنا خريجي ” سجون كوبا ” والحمدلله عقولنا زي الفل🙂
    والدليل مدونة فضفضه يا مراد .. ميه ميه بسم الله ماشاءلله أجل طالما كذا انا اشوف نخلي سجون كوبا على ماهي عليه ؟؟!🙂
    وجميل انك مقتنع بفكرة دخول الطفل حسب عمره العقلي>>انت تدخل الجامعه وعمرك 10سنين انا كان ممكن أروح الجامعه ” بالرضاعه ”🙂 !!

    بالنسبه لأفضلية التعليم الجاد ففعلا نحن بحاجه لتعليم يضيف شيء (لشخصية وعقل الطالب) بشكل يكفل له الأفضل حيثما يكون وليس تعليم محصور بأهداف وطنيه بحته ..

    أشكرك شكر جزيل ” مراد ” >> عبقري المدونات🙂 سعدت جدا بتواجدك العطر..

    ——————————

    الأخ الفاضل .. ” تلف ”

    بل الأجمل مرورك وعبق حروفك .. فلا تحرمنا تفاعلك الغالي..

    —————————-

    الأخ الكريم ” سلطان الجميري”
    كتب السيد قطب كنز فكيف إن كانت في التربيه الإسلاميه فهذا مانحتاجه فعلا هو الرجوع لتربيه تربطنا ” بخصوصيتنا ” بطريقه صحيحه ممزوجه بصدقنا مع أنفسنا ..
    لك فائق الإحترام والشكر أخي سلطان ..

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: