لا أستطيع أن أقول ( لا)!!

كلما شعرت أنني لا أستطيع أن أقول ( لا ) لتلك الأشياء التي لا أرغبها .. كلما زاد شعوري أنني في سجن وأن الآخرين يمتلكون مفاتيح سجني وأنا انظر إليهم ولا أستطيع أن افعل لنفسي شيئا ” .

  • لا يمر على الإنسان أصعب من شعوره انه شخص ضعيف ومن السهل أن يتجاوزه من حوله وأن يتمادوا في التعامل معه ويمارسوا طقوسهم في إشعاره انه اقل من غيره في اللحظة التي يمتلك هو فيها تربة خصبة تساعده على نمو هذا الشعور والعيش فيه .

إن الشخص المساير الخاضع شخص يشعر بنوع قاس من ” التعاسة النفسية المتصاعدة ” والتي تذكره دوما أنه شخص مختلف ولكن اختلاف سلبي وغير فعال .
إذن …

يمكننا أن نتساءل هنا من هو الشخص الخاضع أو (المساير ) بمعنى آخر؟

أن الشخص المساير باختصار هو ذلك الشخص الذي يقوم بفعل ما لأن الآخرين يفعلونه ويقومون به فقط وهو بذلك يبتعد عن نفسه بطرق منها :

  • إهمال ما يرغبه والتركيز على ما يرغبه من حوله .
  • إرضاء من يحيطون به ، فلذا هو لا يفكر في إرضاء ذاته .
  • تجاهل عميق لخصائص شخصيته وكونها لها تفرد وخصوصية .
  • سعي مثابر لأن يلتزم برأي الجماعة حتى وإن كان ذلك ضد أخلاقياته أو مصلحته بشكل عام .
  • الرغبة المفرطة في الحصول على الدعم أو القبول الاجتماعي ولهذا يعتمد على التدعيم الخارجي بشكل واسع .

انهم بذلك يفقدون جوهر الذات ، ويبقون عمرا من جهل الرغبة في الحصول على رضى الآخر بإلغاء الذات وتجاهلها .
وهم أيضا يصبحون أكثر عرضة من غيرهم لاستغلال الآخرين لهم خاصة إذا صادف الشخص المساير شخصا عدوانيا بارعا في استغلال من حوله لمصلحته الخاصة ، وذكيا في تحويل الشخص المساير لكبش فداء يصل من خلاله الى ما يرغب .

ولكن ما الضرر من أن يكون الشخص منا مسايرا لما حوله ؟

لكل منا مقدرة على تحديد درجة الضرر التي تلحق به عندما يصبح شخصاً مسايراً للغير وذلك بأن يقرر هو بنفسه ما الذي يختاره من الصفات القادم ذكرها للفرد الخاضع :

  • من السهل أن تنتهك حقوقه لأنه عاجز عن الدفاع عنها بالطريقة المناسبة للحفاظ عليها .
  • محتاج دوما لمن حوله كي يمنحونه التدعيم والإثابة على ما يقوم به.
  • لا يستطيع التعبير عن مشاعره وإذا استطاع فإنه يسلك طريقة عقيمة في ذلك كأن يعبر عنها بطريقة خجولة غير واثقة تستهدف في مجملها إرضاء من حوله .
  • شعوره بالعجز والدونية وأن من حوله يتميزون عنه لهذا هم يستحقون ما وصلوا إليه .
  • كثير التبرير للتصرفات التي يقوم بها حتى وأن كانت في صالحه.
  • أفكاره تدور غالبا حول التقليل من شأن نفسه والبحث عن طرق ينال من خلاله استحسان الآخر وقبوله .
  • يلزم نفسه بما هو فوق طاقته كي لا يسبب حرجا أو ألما أو عبئاً لمن يتعامل معهم .
  • يتعامل مع المديح على انه مجاملة شديدة له في الحين الذي يفكر فيه انه لا يستحق ما يقال له .
  • الغضب المذموم و الذي ينشأ بعد زمن من الكبت .
  • البقاء في حالة سلام .. “هدفه الأساسي” .
  • يعبر عن نفسه بمفردات لاتسمح له بحرية الشعور باستقلاليته مثل :

1. ربما أستطيع .. عوضا عن سأحاول أو سأجرب .
2. هل تمانع في أن افعل كذا … عوضا عن أنا ارغب في فعل كذا ما رأيك .

من منكم شعر بأن النقاط السابقة ترسم شيئا من صورته أو هي تحدد بعضا من ملامح شخصيته ؟ ومن منكم تجاوز تلك المشاعر الى غير رجعة ومن منكم كان أكثر حفاظا على ذاته من أن تعبرها صفات كهذه .
أن الإنسان الذي لازال يعيش قتامة هذه الأحاسيس سيواجه عدداً من المشكلات الحياتية التي تعرقل نموه النفسي وتطوره في شتى مجالات الحياة :

  • افتقاده للشعور بطعم الحياة والعلاقات الراقية التي تساعده على التقدم .
  • استغلال الآخرين له ، مما يؤدي إلى فقدانه لحقوق مادية ومعنوية جسيمة .
  • المشاعر السلبية المحبطة والتي تتواصل مع سلسلة حياته اليومية .
  • جراءة من يتعامل معهم عليه دون اعتبار لشخصه أو حقوقه .
  • إحساس بغيظ لديه انه يجب أن يرضي جميع من حوله .
  • غضبه غير المعلن مما يسبب إصابته ببعض الأمراض الجسمية.
  • تصّنع القوة وقد يلجأ البعض إلى استخدام المواد المخدرة اعتقادا منهم أنه سبباً للجرأة وقوة الشخصية .
  • قد يتحول الى شخصية ( أسديه ) مع من هم اقل منه كنوع من إثبات الذات بطريقة انتقامية .

من هنا تصبح المسايرة سلوكا معطلا للفرد لأنها بطبيعتها لاتقوم على قناعة ذاتية بجودة الفكرة التي نتبناها أو سلامة السلوك الذي نقوم به , كما إنها لاتوطن الفرد على الثقة بنفسه بقدر ما تجعله غريبا عن ذاته بعيدا عن إعطاءها حقها المفترض لتصبح أقوى وأكثر استقلالية.

Advertisements

الأوسمة: , ,

2 تعليقان to “لا أستطيع أن أقول ( لا)!!”

  1. رولا Says:

    رائع مقالك يا فرح ..
    دعيني اسقطه على مجتمعاتنا ..
    اذ أصفه بسياسة القطيع ..
    حيث ينجرف المجتمع بكامله الى حيث لا يقول “لا” !!
    وهذا سبب ما آلت اليه حالنا الآن ..
    شعوب “مسايرة” !!

  2. farah Says:

    كلماتك رولا في الصميم بارك الله فيكِ

    أشكر تواجدك وزيارتك الرائعه وإضافاتك الأجمل

    تحياتي وأمنياتي لك بالتوفيق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: