الحياة صعبه

ابتسم بيني وبين نفسي كلما سمعت كلمة ( الحياة صعبه ) التي اقترنت بـ (بنت الصومالي) تلك الفتاة الأفريقية المحشوة الجسم ، سمراء البشره ، بارزة الأسنان ،بشعرها الأفريقي الأجعد،وعيناها التي قلصتها النظاره السميكه لتصبح بحجم حبتي الزيتون الأسود،حظيت بمعرفتها كغيري لأن اهلها حصلوا على الجنسية السعودية ربما من كم طبخه وكم ملازمه لبعض الطبقات المخملية فأصبحت هي وبنات عمها سلالة مرعبه تتزايد يوميا في حواري الحي القديم وكانت أول وآخر عائلة صومالية تعرفها  مدارسنا الحكوميه !!

اختارت ( أم الحياة صعبه) مقعدها الخلفي عنوان لها في الصف الأول ثانوي وبقيت قابعه هناك حتى تخرجت أنا من الثانوية!!

 وكعادة أرباب المقاعد الخلفية في الصفوف الحكوميه فإن تندرهم لاينتهي حتى في أكثر الأوقات جديّه،كانت عملقتها وضخامتها لا تتوائم نهائيا مع قلبها الطيب المشاغب والمكتئب بعض الشيء!كانت بمثابة معلم لتلك المدرسه ومرشد سياحي فقد مرت عليها اجيال واجيال وهي لاتزال تلك الشامخه في الخلف هههههه

لايهمها أن تقف ساعه .. ساعتين .. ثلاث المهم أن تقول كلمتها أخيراً كلمتها الرنانه في وجه اي معلمه او موجهه يوووه ياناس ماتفهمون ترى والله ( الحيااااة صعبه ) ..

لاأعرف ماللذي دفع بها ان تكرر هذه الكلمه مرات ومرات ومن أين تشربتها ،حتى اصبحت لزمه تلاحقها في كل مكان وسميت بعدها بـ ( الحياة صعبه ) تطبيقا للنظام النازي( العيارات ) تخّرج الجميع من صفوف الثانويه ولازالت – ( بنت الصومالي) >>> إسم العائله ترى- مكانك سر لاجديد..

  أخواتها أصبحن في مقاعد بريطانيا يدرسن مختلف التخصصات الإكلينيكيه النادره – كما وصلني – وانا دخلت معترك الحياة ومع ذلك كل يوم كانت تقفز كثيرا من ذكرياتي وكأنها تقوللي ( شفتي كييييييف يافرح انه الحياة صعبه .. صدقتيني) كان الفرق انني اتذكر فأضحك ، لكن هي كانت تقولها تضحك ثم تصدق.. كانت أكبر منا في العمر ولم ندرك وقتها معنى تلك الكلمه ولعلها خرجت من ألم يعتصرها ولم يشعر به أحد ولم ينقذها من غفوتها أحد..فاختارت ترديد معزوفتها لكل ماتقابله وتتعذر بها عن اي خطأ ترتكبه تخفيفا من حزنها !!

 لم أدرك خطورة كلمتها إلا بعدما شاطرت فرويد نظريته ( التحليل النفسي) وعرفت معنى ( برمجة العقل الباطن) وتأثيره كما أدركت أن كلمتها النكتيه بكل تأكيد ستكون مصدر فشلها وإحتمالية بؤسها الآن بالذات انها اصبحت في نهاية العشرينات ..

بدأت بالفعل ابحث عنها في كل مكان وأسأل عن هذه العائله المميزة في الحي حتى اكتشفت وجود قربياتها بنفس مدرسة أخواتي فاغتنمت فرصة لقاء الأمهات لزيارة المدرسه ولقاء (بنات الصومالي) الجيل الجديد هههه ، وبمجرد انتهاء فقرات الحفل حتى هرعت لأخواتي أسئلهن عنهن..

وسبحان من خلق نفس الهيئه ونفس الملامح، بل حتى نفس الصوت 

 ذكرنني بفتاة ( الحياة صعبه ) صافحتهن كن ثلاث ، ولم اتأخر بسؤالي عنها أين هي ؟ كيف الحياة معها؟

ضحكن الثلاثه دفعة واحده!!

سألتهن بابتسامه: لماذا الضحك ؟!!

قالت أحداهن :يوووه مسكينه للحين تفحط بمكانها واخيرا اقتنعوا اهلها انه مامنها فايده وخرجوها من اولى ثانوي وقاعده تتنقل يوم تحصلينها بمشغل و يوم  ويوم بملاهي ومدن الترفيه النسائيه!!

قاطعتها : يا ألله اخواتها كانوا يدرسون ببريطانيا.. ليش ماراحت معهم؟

قالت : نعم لكن هي مامنها فايده على قولها ( حياتها صعبه )ومقتنعه تماما بأنها ( مو حق دراسه ولا فلحنه)

هكذا حملت إليها السلام معهن .. لأنها ربما نسيتني فأنا مجرد عابره على ذلك الصف لاأكثر..

انتهى الحديث ووصلت لمرادي الذي جئت لأجله وجاوبتني عن سؤالي الذي تردد بذهني ..

هل يمكن أن تكون بنت الصومالي بعد كل هذه برمجت عقلها دون ان تشعر وسط ضحكاتنا وضحكات معلماتنا الغير مكترثه ورأت ان ( الحياة صعبه فعلا ) فعجرت ان تتأقلم معها..ليت الأيام تعود ولو ثانيه أتوقع أنها ستصرخ ( اغيثوني لاتضحكون انا قاعده اموت وانتم تطالعون)!!

اكتفينا وقتها بالضحك لقلة ادراكنا ولصغر اعمارنا والمعلمات اكتفين فقط بخصم الدرجات كلما رددت (الحياة صعبه ) باعتبارها ( خارجه عن قوانين المدرسه الأفلاطونيه) هكذا بقي الكل يسير صح إلا ( بنت الصومالي) التي خرجت كلماتها نكته رقصت الكبير والصغير بالمدرسه وانتهت بها جالسة على كرسي بلاستيكي ركيك لتشغيل العاب الملاهي براتب لايتجاوز الـ 1200ريال .. تنتظر عودة اخواتها من بريطانيا !!

اختارت دون أن تعلم مكانها في الحياة..

 وباتت النكته التي اضحكت الجميع حقيقة مره تعيشها وسط سخرية أهلها ومن حولها من أطباء ومهندسين ..

طفلة تعاقر كل صباح كأس العنوسه!!

فهل ياترى أدركت ( بنت الصومالي ) سبب جلوسها على هذا المقعد البائس ؟! 

أم انها لازالت تردد نغمتها البائسه ( الحيـــاة صعــبـــه )!!

3 تعليقات to “الحياة صعبه”

  1. صومالية اماراتية Says:

    حتى انا مرات اردد كلمة ” الحياة صعبة ”
    بسس شكلي الحين ببطل !

  2. ملاك القلب Says:

    صراحة القصة عجيبة و أول مرة أسمع قصة بهالموضوع أو بهالشكل و لكن هذه الفتاة لم تقل ان الأيام صعبة الا مرت بظروف صعبة و حياة صعبة و أقنعت نفسها بأن الحياة صعبة و لم تكمل حياتها و لم ترى من يشجعها على ذلك بل كاتوا يسخرون منها …………………….و انا في نظري ان الحياة فعلا صعبة و لكن رغم هذا كله نحن نعيشها و يجب ان نعيشها ……….

  3. الحيااااه صعبه Says:

    انا وااااااايد اقوووول اردد عباره ” الحياه صعبه ”

    والحياه فعلا صعبه …

    ولكن لا حل ؟؟؟

    سوى التفائل والانتضار !!!!

    الله كريم

    خالص الود

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: